تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الترحيب بمؤسسة التعليم والقيادة في شبكة شركاء MAF Lending Circles

At MAF, we are always on the lookout for partners who share our vision of a more equitable world for immigrant families. Today, we are thrilled to introduce our latest addition to the MAF partner network – the Education & Leadership Foundation (ELF).

Based in Fresno, California, ELF is dedicated to empowering underrepresented communities through a range of essential services, including immigration support, equitable education opportunities, and social justice initiatives. What makes this partnership particularly special is the personal connection that brought our organizations together. It all started when ELF’s Executive Director, Matías Bernal, first learned about MAF’s services in 2016 as a DACA recipient himself. Over the years, Matías has stayed connected with our organization and referred clients to MAF. Then, in the fall of 2022, Matías reached out to explore what a formal partnership and bringing Lending Circles in-house to ELF could look like.

ELF’s journey began 16 years ago, focusing on supporting undocumented students at Fresno State University through educational programs. Since then, they have expanded their reach and evolved into a Department of Justice (DOJ) accredited immigration services provider. ELF provides the community with education, civic engagement, and immigration services, as well as professional development seminars, leadership development, professional development internships, scholarships, and volunteer opportunities. ELF also initiates special projects like utility assistance and financial education workshops in response to community needs. Many of their clients are Spanish-speaking, English learners, or first-generation immigrants. Around 80% of the families they assist began their financial journeys with an Individual Taxpayer Identification Number (ITIN), and approximately one in five of their clients either lack a bank account or have a deep-seated distrust of traditional financial services.

MAF’s Lending Circles program fulfills a crucial need for ELF’s clients, offering access to credit and capital when traditional loans and banking services are often out of reach or denied to the communities they serve.

At MAF, we believe that Lending Circles are a powerful tool for diverse communities across the United States. Our partnership with ELF is a testament to this belief, and we are excited about the positive impact we can create together in the years to come. We look forward to witnessing how Lending Circles will play a transformative role in ELF’s community, providing access to credit and financial education that can pave the way for brighter financial futures for immigrant families.

If your organization is interested in becoming a Lending Circles partner, we encourage you to reach out أو join us for one of our upcoming Lending Circles Communities events. Together, we can continue to expand financial opportunities and empower communities across the country.

 

البحث على نطاق واسع: رؤى من أحدث ندوة عبر الإنترنت حول IFRP

In our latest webinar, we pulled back the curtain to share how we are using technology and data with purpose in the Immigrant Families Recovery Program (IFRP). We provided a behind-the-scenes look at how we designed the IFRP program with a strong program foundation and data collection systems to ensure the reliability of our research results.

Christopher Dokko, MAF’s Evaluation Manager, gave an overview of our data collection process. He explained how we gather diverse data from our interactions with clients, including annual surveys, in-depth interviews, and administrative data from credit and asset reports.

At MAF, we use many technologies designed to work in harmony, ensuring a smooth research process and reliable data generation. However, the crux of our work is serving our clients. As Christoper noted,

“Data strategies require tech strategies to be intentional about not only what we’re hoping to learn but also how we engage communities.”

Trust is a vital element in our data collection process. Christopher emphasized that our research “moves at the speed of trust” and that our technology makes trust-building possible at scale. This trust has allowed us to collect vast amounts of data.

The team then dove into examples of the technologies MAF is using to collect and protect client data in the program. We covered how tools for client support ticketing, customer relationship management, email and SMS, and translation management were part of the overall system to ensure clients felt seen and supported throughout the process.

Using a support ticket platform to coordinate interactions among team members ensured that we maintained data quality. As context, the average participant in IFRP needed two instances of support, and our client experience team resolved a total of 4,616 tickets during enrollment. The system to respond to and resolve clients’ issues and ensure their data was correct formed the basis of trust as we began the research process.

As MAF’s Advocacy and Engagement Director Joanna Cortez Hernadez pointed out,

“Trust is a mutual process, and we build trust by actively listening to clients and responding to their questions about IFRP or other MAF programs. These interactions foster a sense of respect among our clients and provide valuable research insights. They help us understand clients’ daily challenges and how they navigate the digital world.”

The team also dove into the email and SMS messaging systems and how consistent engagement has helped increase response times and rates throughout the program. When clients first started interacting with MAF, they didn’t yet have a trusted relationship with us. Over the course of our program, we launched 147 IFRP-specific messaging campaigns, keeping our clients informed and engaged. Open and response rates increased as we developed our relationship through consistent and responsive communication. This led to excellent responses to short-form and longer annual surveys, with completion rates from 66-70%.

Joanna Cortez Hernandez, our Advocacy and Engagement Director, further expanded on how we use technology to foster trust. We use a translation management tool to ensure high-quality Spanish versions of our application for our predominantly Spanish-speaking client base. Using this tool allowed a combination of machine-generated and custom translation, which helped us streamline the process to better support clients.

Joanna also discussed how we embed trusted fintech tools into our application process. One tool we use allows clients who opt to set up direct deposit to also consent to release further data about their assets. This data provides a unique opportunity to understand the finances of the largely unbanked and underbanked community we serve.

Following the presentation, our CEO Jose Quiñonez led a fishbowl conversation with Christopher, Joanna, and Mariel Hernandez, MAF’s Communication and Engagement Manager. The team shared insights and anecdotes about how technology has made it possible to build trust and embed quality research into our programs. Mariel pointed out that organizations like MAF, with years of building trust in their communities, are uniquely positioned to provide research insights based on relationships and on-the-ground experience. José concluded by emphasizing the importance of integrating research into program delivery so we can continue to gather insights and further the conversation about financial equity for immigrant families.

Watch the recording here, and make sure to sign up for our newsletter to hear about our upcoming events.

الأمومة التي لا تتزعزع في الوباء: قصة تامي

In the tapestry of human resilience, some stories stand out like beacons of hope and remind us of our shared struggle and humanity. At MAF, we often hear these stories when talking to clients. Tammy’s remarkable journey migrating from Honduras is one of these stories and a testament to the power of perseverance and the human spirit.

أثناء التنقل للعثور على مكان تزدهر فيه 

لم تكن رحلة تامي سهلة دائمًا. من مواجهة الحقائق القاسية لعلاقة صعبة إلى تحمل حسرة الإجهاض مرتين، وجدت نفسها على مفترق طرق. مدفوعًا بالحب الذي لا ينضب لأطفالها، اتخذت قفزة إيمانية، تاركة ظلال جورجيا وراءها ومغامرة إلى نيويورك.

قالت لنا: “شعرت أنه لا يوجد مخرج؛ لقد كنا ندين بالكثير من الإيجار، وكان ذلك قادمًا؛ كنت أرى أنني سأخسر الشقة مع الطفلين”. تبين أن مغادرة جورجيا هي ما تحتاجه للعثور على المجتمع والدعم. بدأت في إعادة بناء حياتها في نيويورك بدعم من والدتها. كما أنها اعتمدت على إيمانها لدعمها خلال الأوقات العصيبة وتزويدها بالقوة والشجاعة التي تحتاجها للتغلب على الشدائد.

"لكنني أشعر أنها جعلت مني محاربة أكثر مما أنا عليه بالفعل، لقد جعلت مني امرأة تتخذ قراراتي عندما يتعين علي اتخاذها."

على الرغم من أن نيويورك واجهت مجموعة التحديات الخاصة بها، بما في ذلك الإصابة بفيروس كوفيد-19 في الشهر الأول والاضطرار إلى العيش في ملجأ، إلا أنها ظلت تركز على أهدافها ولم تغفل أبدًا عن ما هو مهم. كانت قادرة على إيجاد طرق لإعالة أطفالها وكانت فخورة بأنهم يتناولون دائمًا ثلاث وجبات في اليوم. كان حبها لأطفالها القوة الدافعة التي جعلتها تستمر، حتى في الأوقات الصعبة.

أمامنا طريق مشرق

قصة تامي ليست مجرد قصة بقاء؛ إنها شهادة على رحلتها التحويلية. لقد انتقلت من العيش في ملجأ إلى تأمين شقتها الخاصة، وهو ما يعكس قوتها والتزامها بمستقبل أطفالها.

تامي يتطلع دائما إلى الأمام. إنها تعمل بجد لإنهاء برنامج GED الخاص بها واستكشاف الفرص المحتملة التي يمكن أن توفرها صناعة العقارات لعائلتها. على الرغم من أن أطفالها يبلغون من العمر ثمانية وأربعة أعوام فقط، إلا أنها تفكر في أن يتخرجوا في المستقبل ويبدأوا عملاً، مثل أن يصبحوا وكلاء عقارات. إنها تجري محادثات مع أطفالها في وقت مبكر وتعلمهم أهمية العمل الجاد والتفاني والمثابرة.

"أن أرى أطفالي، وأربيهم تربية صالحة، ليكونوا أفضل مني، وأفضل مني في كل شيء. ولهذا السبب أحاول أن أكون الأفضل حتى يرون أنني أبذل جهدًا، حتى يبذلوا جهدًا في كل موقف حتى لا يتركوا أنفسهم يسقطون أبدًا.

أحلام تامي ملموسة، وأهدافها راسخة. إن إكمال GED الخاص بها يحتل مكانة عالية في قائمة تطلعاتها. لقد أكملت بالفعل الدورات التدريبية وتنتظر الرد على المنحة الدراسية التي ستسمح لها بإجراء الاختبار هذا العام. ولكن أكثر من ذلك، حلمها هو غرس الرحمة وخدمة المجتمع في نفوس أطفالها، مرددة الدروس القيمة التي تعلمتها في رحلتها. أخبرتنا أنه بغض النظر عن العوائق التي يواجهونها، فإنها تذكر أطفالها دائمًا بأن يكونوا محترمين ومهذبين مع الآخرين. وتذكرنا أنه على الرغم من العقبات التي قد تطرحها الحياة في طريقنا، يجب ألا نغفل أبدًا عما هو مهم حقًا.

بفضل تجربتها، تركت مجتمعنا ببعض النصائح المذهلة:

"... يجب أن نؤمن بأنفسنا دائمًا لأن هذا هو أول شيء يجب علينا فعله كبشر، أن نؤمن بأنفسنا دائمًا."

تذكرنا قصة تامي بالمرونة والأمل، وتسلط الضوء على قوة المرأة التي احتضنت، رغم كل الصعاب، تحديات الحياة ونحتت مصيرها. رحلتها من هندوراس إلى الولايات المتحدة تجسد جوهر الروح الإنسانية وتذكرنا بأنه، بغض النظر عن الظروف، يمكن تحقيق أحلامنا من خلال التصميم الذي لا ينضب والإيمان الذي لا يتزعزع بأنفسنا.

نحن ممتنون لتامي لمشاركتها جزءًا من رحلتها معنا بعد أن التقينا بها من خلال برنامج تعافي الأسر المهاجرة (IFRP). انضم إلينا لدعم عائلات مثل عائلة تامي هنا.

عندما لا يأتي الجبل: قصة إدواردو

وسط خلفية الوباء الذي أعاد تشكيل الحياة في جميع أنحاء العالم، ظهرت قصة إدواردو كقصة من المثابرة التي لا تتزعزع، وسعة الحيلة، والتفاني الثابت للعائلة.

عندما ضرب فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) لأول مرة، وجد إدواردو نفسه يعاني من انخفاض جدول العمل، وبالتالي انخفاض الدخل. ومثل ملايين آخرين، اجتاز الشكوك بقلب مثقل وعقل حازم. أثناء عمله على الخطوط الأمامية في إحدى شركات تصنيع الأغذية، لم يكن عليه القلق بشأن سلامته فحسب، بل أيضًا بشأن كيفية تغطية نفقات أسرته.

وتفاقمت التحديات بسبب المسافة التي تفصله عن أحبائه. ومع عودة عائلته إلى غواتيمالا، كان على إدواردو مسؤولية إضافية - فالدعم المالي الذي قدمه كان بمثابة شريان حياة يمتد عبر الحدود.

الإقصاء في ظل النضال 

كان أحد أكثر جوانب الوباء إيلامًا بالنسبة لإدواردو هو الإقصاء الذي شعر به. وبينما كانت المحادثات تدور حول فحوصات التحفيز والإعانات المالية، بقي إدواردو والعديد من عائلات المهاجرين مثله في الخلف. ناقش زملاؤه في العمل المساعدات الحكومية التي كانوا يتلقونها، وفحوصات التحفيز التي من شأنها أن تخفف من سقوطهم المالي، والفرص التي جاءت معها. لكن بالنسبة لإدواردو، كانت هذه المحادثات بمثابة تذكير صارخ باستبعاده من هذه المزايا.

"عندما كنا في وقت الغداء مع الرجال، كانت هناك محادثات ونسخ من أشياء كثيرة، وبدأوا يقولون ... "سوف تحصل على شيك بمبلغ $1،200،" وقال البعض: "لا،" "نعم،" "وآخرون: "لقد حصلت عليه بالفعل." حسنًا، لقد تحدثوا فقط عن المقيمين والمواطنين، وقد انطلقنا للتو في الفضاء.

"عندما لا يكون الجبل في ماهوما، فإن ماهوما لديه ما هو في الجبل."

اعتنق إدواردو هذه المقولة الشائعة في وطنه، وترجمها على النحو التالي: "عندما لا يصل الجبل إلى محمد، يجب على محمد أن يذهب إلى الجبل". لقد أدرك أن انتظار تغير الأمور لم يكن خيارًا، خاصة عندما تكون هناك أفواه يجب إطعامها وأطفال يعتمدون عليه. أخذ إدواردو الأمور على عاتقه. اشترى أدوات قص الشعر ونشر الخبر بين زملائه في العمل لبناء قاعدة عملائه وزيادة دخله. لقد كان حلاً عمليًا لم يساعده على تغطية نفقاته فحسب، بل جلب أيضًا إحساسًا بالانتماء للمجتمع بين زملائه وجيرانه خلال فترة العزلة.

وبينما دعمه تصميم إدواردو، ارتفعت أحلامه إلى ما وراء الحدود. لقد تصور مستقبلًا أكبر وأكثر إشراقًا لعائلته، وهو واقع يمكنهم من خلاله العيش في منزل واسع به مساحة للعب بناته. وكانت ذكريات وطنه جواتيمالا تلامس قلبه، لكنه كان يعلم أن بناته يستحقن الفرص التي يمكن أن تقدمها الولايات المتحدة.

قصة إدواردو لها صدى عميق لدينا، حيث تعكس نضالات وتطلعات العديد من المهاجرين الذين يواجهون الإقصاء بينما يسعون جاهدين لبناء حياة أفضل لعائلاتهم.

نحن ممتنون لإدواردو لمشاركته جزءًا من رحلته معنا بعد أن التقينا به من خلال برنامج تعافي الأسر المهاجرة (IFRP). انضم إلينا لدعم عائلات مثل عائلة إدواردو هنا.

السياق هو كل شيء

في عالمنا الذي يعتمد بشكل متزايد على البيانات، غالبًا ما نلجأ إلى الأرقام والبيانات لفهم القضايا المعقدة، بما في ذلك رفاهية الأسر المهاجرة. ومع ذلك، فإن ما لا يمكن للبيانات دائمًا التقاطه هو السياق المعقد لحياة الناس. في خريف هذا العام، استضافت MAF الندوة الثالثة عبر الإنترنت لسلسلة أبحاث IFRP الخاصة بنا للتعمق بشكل أعمق في سياق حياة العائلات المهاجرة، وما يعنيه ظهور المنظمات غير الربحية وتقديم الخدمة بقصد.

"الفرق الحقيقي الوحيد بين الأرقام والبيانات هو السياق."

وضع كريستوفر دوكو، مدير التقييم في MAF، الأساس لهذا الحدث من خلال تسليط الضوء على أهمية السياق في فهم حياة الأسر المهاجرة. يمكن للأرقام أن تدفعنا في اتجاه التعرف على تجارب الأشخاص، لكنها لا تكفي للحصول على الصورة الكاملة. وأشار كريستوفر إلى أن جمع البيانات يجب أن يمتد إلى ما هو أبعد مما يعتبر تقليديا مؤشرا على الصحة المالية. وينبغي أن تشمل متغيرات مختلفة، بما في ذلك الظروف الاجتماعية، والهوية، والجغرافيا، والمشهد السياسي، والوصول إلى الفرص.

إذا نظرنا إلى مستوى أعمق، فمن المهم أن نفهم أن السياق والأزمات، مثل التضخم أو الكوارث البيئية، لا تؤثر على الجميع بالتساوي، مما يؤدي إلى عواقب متفاوتة. وأشار كريستوفر إلى أنه "عندما نفكر في البيانات ضمن سياق العالم الأوسع، فإننا لا نفكر فقط في ما يحدث، بل نفكر أيضًا في ما يحدث". ولكن كيف يؤثر ذلك بشكل مختلف على حياة الأشخاص المختلفين."تسمح لنا هذه العقلية الشاملة بالحصول على فهم أكثر شمولاً لحياة العائلات المهاجرة، وكيف يمكننا تلبية احتياجاتهم بشكل أفضل وفقًا لذلك.

Graphic showing trends shaping financial security, including shifting modes of production, work and the value of money, and access to formal structures

كيف تظهر المنظمات غير الربحية في أوقات الأزمات

نظرًا للسياق المتغير باستمرار لحياة العائلات المهاجرة، يقع على عاتق المنظمات غير الربحية التي تخدم تلك المجتمعات واجب الاستماع عمدًا إلى ما تعيشه العائلات والاستجابة وفقًا لذلك لتلبية احتياجاتها بكرامة واحترام. يشرفنا أن ينضم إلينا ثلاثة من قادة المنظمات غير الربحية الرائعين الذين يقومون بهذا العمل في جميع أنحاء الولايات المتحدة. في محادثة مع مديرة المناصرة والمشاركة في MAF جوانا كورتيز هيرنانديز، شاركوا معنا ما تعلموه وتجاربهم حول كيفية ظهورهم لمجتمعات المهاجرين، وكيف يجعلونها مستدامة لموظفيهم على المدى الطويل.

أعتقد أن أحد أهم الأشياء التي يمكننا تقديمها للمجتمع هو التزامنا بالاستماع والذكاء والاستمرار في إنشاء الأشياء التي تلبي بالفعل التوقعات والفرص والإمكانات والاحتياجات.

كارلا باخمان، نائبة الرئيس لشؤون العافية المالية في الفروع

بالنسبة لنا، يتعلق الأمر حقًا بالتركيز على منظور قائم على الأصول. نحن نعلم أن هناك الكثير من التحديات؛ من السهل أن نبدأ بكل الأشياء التي، في حالتنا (حركة المهاجرين)، لا يستطيع الأشخاص غير المسجلين القيام بها. ولكن من المهم أن نغير الأمر ونقول، ما هي الفرص الموجودة هناك؟ ثم، التركيز حقًا على تلك الفرص ومقابلة الأشخاص أينما كانوا.

إليانا بيريز، دكتوراه، المدير التنفيذي في ارتفاع أعداد المهاجرين

واحدة من أكبر الأشياء التي استحوذت عليها هي المساحة التي نحن فيها. لدينا مطبخ، ونحاول طهي وجبات الطعام، كعائلة بقدر ما نستطيع... إنه يجعلنا جميعًا في نفس الغرفة لمشاركة القصص لأن هذه هي أقوى الأشياء التي تجعلنا نتحرك وتبقينا نفعل ما نفعله كل يوم.

ليزيت كاريتيرو، مديرة العافية المالية في مشروع القيامة

في أوقات عدم اليقين، قد يتغير السياق، ولكن تفانينا في فهم ودعم والاحتفال بحياة العائلات المهاجرة يظل ثابتًا. نحن ندعوك إلى شاهد التسجيل من أحدث ندواتنا عبر الإنترنت وترقبوا المزيد من الأفكار بينما نواصل رحلة التعلم هذه.

البدء من جديد في عاصفة

البدء من جديد أمر صعب دائمًا. إن البدء من جديد بعد زواج دام عشر سنوات ومع طفل يبلغ من العمر عامين وسط الوباء يبدو أمراً لا يمكن التغلب عليه. ولكن هذا هو المكان الذي تبدأ فيه ديانا رحلتها.

كانت ديانا قد بدأت للتو مسيرتها المهنية في مجال المبيعات لتتمكن من إعالة نفسها وابنتها عندما أعاق جائحة كوفيد-19 تقدمها. في الأيام الأولى للوباء، كان الحصول على مهنة جديدة تتطلب التفاعل الشخصي أمرًا صعبًا بشكل خاص. شعرت بعدم قدرتها على العمل، إلى جانب الخوف وعدم اليقين من الوباء، وكأنها تحاول بدء حياتها الجديدة وسط عاصفة.

العثور على طريقتها الخاصة 

في مواجهة دعم ابنتها بمفردها، أخبرتنا ديانا كيف وجدت أن الخيارات أمامها محدودة للغاية.

في حالتي، لم تكن فرص العمل التي كنت أطمح إليها، وظائف مكتبية، بل كانت وظائف شاقة، ووظائف في المطاعم، ووظائف تنظيف، وهذا النوع من الوظائف... لذا، فإن حقيقة التفكير في العمل لمدة ثماني إلى عشر ساعات في وظيفة تدر دخلاً قدره $10 ( الذي أتخيله هو المتوسط)، أنا أتحدث عن $80...ماذا سأفعل بهذا المال ولن أرى [ابنتي] طوال اليوم؟

قررت ديانا التخلي عن خياراتها المحدودة ومواجهة التحدي المتمثل في تعلم المبيعات وبناء حياتها المهنية الخاصة. لقد أرادت أن تكون قادرة على إعالة ابنتها بينما تكون حاضرة لها أيضًا. على الرغم من أنها تلقت رسائل مفادها أنها يجب أن تفعل شيئًا آمنًا، شيئًا يمكن التنبؤ به، إلا أن ديانا اتخذت الخطوة لتؤمن بنفسها. شاركت أنه في البداية، كان عليها التغلب على الكثير من الشك الذاتي، مع العلم أنها كانت الوحيدة التي كانت هناك لدعم ابنتها وتغطية جميع نفقات أسرتها. لكنها وجدت الثقة للمضي قدمًا وشق طريقها الخاص.

"عندما تكبر ابنتي، لن تشتكي لي، أو ربما لن تتذكر حتى ما إذا كان لدي المال أم لا، إذا أطعمتها، إذا أخذتها إلى أماكن غير عادية. وما ستشكوه لي هو أنني لم أكن معها».

المياه المضطربة

مثل الكثيرين في مجتمعنا، تم استبعاد ديانا من الإغاثة الفيدرالية أثناء الوباء. ومن خلال التحدث مع الأصدقاء في مجتمعها، تعرفت على برامج MAF - وهي واحدة من برامج الدعم القليلة التي يمكنها التقدم للحصول عليها كمهاجرة.

"[دعم MAF] كان الدعم الاقتصادي الوحيد الذي تلقيته في عملية كوفيد، وكانت نعمة عظيمة، ربما لم تكن آلاف الدولارات، لكنها كانت كافية لإعطائي السلام في تلك العملية."

بينما كانت تواجه صعوبة في طلاقها، فقدت ديانا تمثيلها القانوني لأنها لم تتمكن من الاستمرار في الدفع. جاء قبولها في برنامج تعافي العائلات المهاجرة في الوقت المناسب لمساعدتها في تعيين محامٍ حتى تتمكن من التعامل مع عملية الطلاق والحضانة بمزيد من راحة البال.

فقط تابع السباحة

يتجلى تفاني ديانا في حياتها المهنية كوسيلة لإعالة ابنتها حيث تضيء عيناها عندما تتحدث عن استراتيجياتها لتحقيق النجاح.

“…هدفي هو أن أتحدث كل يوم مع الجميع عن منتجي، حتى لو ذهبت لأخذ ابنتي إلى طبيب الأطفال. أينما أذهب، أشارك ما أفعله، ولدي بطاقاتي (أحضرها معي دائمًا)، وأشاركها مع الناس، وأذهب إلى العمل وأضع بطاقاتي هناك.

على الرغم من أن ديانا قد تم تقديمها إلى MAF من خلال برامج الإغاثة من فيروس كورونا، إلا أنها سرعان ما انضمت إلى برامج MAF الأخرى. انضمت ديانا إلى دائرة الإقراض في هيوستن مع أحد شركاء MAF. وفي المجتمع مع نساء أخريات، شاركت في دائرة الإقراض مقابل $200 شهريًا واغتنمت الفرصة لرفع درجة الائتمان الخاصة بها من 400-500 إلى ما يقرب من 650 نقطة.

تبحث ديانا دائمًا عن طرق للنمو. لقد افتتحت للتو أول مكتب لها لتنمية فريق المبيعات لديها. إنها متحمسة لتدريب فريق بطريقة تساعدهم على توليد الدخل وتحقيق النجاح بأنفسهم.

الموجة القادمة

لقد طلبنا من ديانا مشاركة نصيحتها للآخرين الذين قد يواجهون ظروفًا صعبة مماثلة. وكانت مرونتها واضحة عندما شاركت ما يمنحها القوة لمواصلة المضي قدمًا، حتى في خضم العاصفة.

نصيحتي هي أن ينظروا داخليًا داخل أنفسهم، وأن يبحثوا عن المساعدة في الإيمان بالله، بغض النظر عن الدين الذي يمارسونه، أو ما يؤمنون به، ولكن أن يعرفوا أن هناك قوة أعظم منا بكثير، وهي، بطريقة ما، في الكلام، اليد التي تحرك أشياء كثيرة وهي أقوى منا بكثير. وضع ثقتنا في تلك القوة، في الله، ولكن أيضًا العمل على القيام بالأشياء التي يتعين علينا القيام بها في الوقت الحالي، وليس غدًا، وليس ما سيأتي في المستقبل. تعلمت أن القيام بالأشياء يوما بعد يوم سيعطيك النتائج.

تواصل ديانا العمل يوميًا من أجل إعالة ابنتها وبناء مستقبل أفضل لهما. وبينما تعمل على تنمية أعمالها، فإنها تشارك أيضًا أحلامها فيما يتعلق بمستقبل عائلتها. أكثر ما تأمله هو أن ترى ابنتها سعيدة ومكتفية أثناء نموها، وتأمل أن تتمكن في يوم من الأيام من شراء منزل لتوفير مساحة أكبر لابنتها للجري والقفز.

نحن ممتنون لديانا لمشاركتها جزءًا من رحلتها معنا بعد أن التقينا بها من خلال برنامج تعافي الأسر المهاجرة (IFRP). تعرف على المزيد حول المبادرة هنا وكيف تساعد MAF العائلات المهاجرة على إعادة البناء من الوباء.

الانطلاق على الطريق باستخدام Lending Circles

منذ إنشاء MAF، كانت Lending Circles أداة تأسيسية لمساعدة الأسر ذات الدخل المنخفض والمهاجرين على بناء وتأسيس الائتمان في جميع أنحاء الولايات المتحدة. بناءً على ما كان جيدًا بالفعل وعمل في حياة العائلات المهاجرة لأجيال، تتبع Lending Circles الممارسات المجتمعية التقليدية في جميع أنحاء العالم حيث يجتمع الناس مع الجيران والأصدقاء لإقراض المال فيما بينهم. قامت MAF بإضفاء الطابع الرسمي على هذا التقليد العريق وتعمل كخدمة قروض لجمع الأشخاص معًا في نموذج إقراض مشترك مع الإبلاغ عن الدفعات الشهرية للأشخاص حتى يتمكنوا من بناء الائتمان في هذه العملية. Lending Circles هو المثال المثالي للسحر الذي يمكن أن يحدث عندما يجتمع المجتمع معًا لدعم بعضهم البعض.

التوسع من خلال الثقة

بينما يقع المقر الرئيسي لشركة MAF في سان فرانسيسكو، كاليفورنيا، يمكننا الوصول إلى المجتمعات في جميع أنحاء البلاد من خلال Lending Circles الشراكه. نحن ندرك أن هناك عددًا لا يحصى من المنظمات غير الربحية التي تعمل بالفعل مع مجتمعاتها المحلية وتتفهم احتياجات الأشخاص وظروفهم الفريدة. تكريمًا لهذه العلاقات، تتعاون MAF مع المنظمات غير الربحية المتخصصة في جميع أنحاء البلاد لتوسيع نطاق وصولنا من خلال Lending Circles.

يأتي شركاؤنا غير الربحيين من مجموعة واسعة من الخلفيات، ولكن القاسم المشترك هو قدرتهم على الاستفادة من Lending Circles كعرض تكميلي للعملاء الذين يخدمونهم بالفعل. لقد رأينا شركائنا يجمعون بين Lending Circles وخدماتهم الحالية لمساعدة العائلات على أن تصبح مالكة للمنازل، والاقتران ببرامج التدريب المالي الخاصة بهم، ومساعدة اللاجئين على الاندماج في النظام المالي الأمريكي، وغير ذلك الكثير.

الحملة الترويجية Lending Circles

في عام 2019، أطلقت MAF موقعنا حملة مجتمعات Lending Circles للمنظمات غير الربحية المهتمة بالشراكة معنا لجلب Lending Circles إلى مجتمعاتهم. لقد انطلقنا على الطريق وقمنا بجولة في ست مدن قبل ظهور الوباء مباشرة، ونشرنا الكلمة حول ما يعنيه أن تكون شريكًا في Lending Circles والالتقاء بالمئات من قادة المنظمات غير الربحية المذهلين على طول الطريق. من خلال هذه الجولة استقبلنا أ مجموعة من 7 شركاء جدد، يستفيد كل منهم بشكل فريد من Lending Circles لدعم الحياة المالية لعملائهم.

بعد اربع سنوات، يسعدنا أن نشارككم أننا نسير على الطريق مرة أخرى في ربيع عام 2024! سنقوم بجولة في الولايات المتحدة، ونستضيف أحداثًا شخصية وافتراضية لحشد المجموعة التالية من شركائنا معًا. ومع استمرار الأسر في إعادة البناء من الوباء بينما تتغلب على التضخم والتحديات المالية والسياسية الأخرى، أصبح الوصول إلى الائتمان ورأس المال الآمنين وبأسعار معقولة أكثر أهمية من أي وقت مضى.

كن أول من يحصل على تحديثات حول المكان الذي يمكنك فيه الانضمام إلينا في إحدى الفعاليات الترويجية! لا يمكننا الانتظار للتواصل مع المنظمات غير الربحية على مستوى البلاد خلال هذه الحملة بينما نقوم بتوسيع شبكة شراكتنا.

 

الإعلان عن مركز التعلم MAF

يسعدنا أن نعلن عن إطلاق MAF Learning Hub، وهو نظامنا الجديد لإدارة التعلم (LMS). يمكن للأفراد الحصول على التعليم المالي والموارد ذات الصلة ثقافيًا لمساعدتهم على بناء الثقة المالية وتحقيق أهدافهم. MAF Learning Hub عبارة عن منصة سحابية توفر للمستخدمين تجربة تعليمية سلسة وجذابة.

توسيع نطاق الوصول إلى التعليم المالي ذي الصلة

نحن نؤمن بالنهج الذي يركز على المجتمع، مع التركيز على نقاط القوة في المجتمعات التي نعمل معها. منذ البداية، كرسنا جهودنا لإنشاء مسارات لأفراد المجتمع للوصول إلى التعليم المالي المناسب وفي الوقت المناسب والذي يعترف بهم كخبراء في حياتهم الخاصة.

من ورش العمل الشخصية إلى البث المباشر شارلاس فينانسييرا مع تطبيق MyMAF الخاص بنا، تتكيف MAF باستمرار للتأكد من أن تعليمنا المالي ملائم ويمكن الوصول إليه. الآن، ومن خلال الاستفادة من التكنولوجيا، نطلق مركز التعلم MAF، مما يسمح لمجتمعنا بالوصول إلى المحتوى والموارد وفرص المشاركة في أي وقت وفي أي مكان.

التعلم التفاعلي والذاتي

يمكن لمستخدمي MAF Learning Hub البدء بالموضوعات الأساسية والمشاركة في التعلم الذاتي الذي يغطي الأساسيات مثل بناء الائتمان. على سبيل المثال، شخص ينضم إلى دائرة الإقراض لإنشاء الائتمان لأول مرة قد يجدون أنفسهم في عالم مالي معقد يمكن أن يشعروا بالإرهاق. يعمل مركز التعلم MAF على تسهيل هذا الانتقال من خلال تزويد المشاركين بالأدوات والمعرفة لتطوير المهارات المالية الهامة.

تتكون الدورات التدريبية في MAF Learning Hub من دروس قصيرة وتفاعلية يمكن إكمالها في بضع دقائق فقط وفي أي مكان. ومع تقدم العملاء في المواضيع الأساسية، يمكنهم تعزيز ثقتهم والاستعداد للخطوات التالية في رحلتهم المالية.

المشاركة المتعمقة

يقدم MAF Learning Hub خيارات أكثر تقدمًا للأفراد المستعدين لتجاوز الأساسيات. يمكن للمستخدمين المشاركة في الأنشطة، والانضمام إلى جلسات التثقيف المالي الجماعية للتواصل مع المتعلمين الآخرين، والوصول إلى برامج وموارد MAF الإضافية. يؤكد مركز التعلم MAF على قوة المجتمع من خلال توفير جلسات جماعية عبر الإنترنت حيث يمكن للمشاركين طرح الأسئلة وتبادل النصائح وتقديم الدعم. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للعملاء جدولة جلسات تدريب فردية مع مدرب مالي في MAF لتلقي إرشادات شخصية في تحقيق أهدافهم.

نكبر معا

في تطوير مركز التعلم MAF، نأخذ في الاعتبار الجوانب المختلفة لحياة عملائنا ونشير إلى “سلم الخطوبة". توفر خارطة الطريق هذه فرصًا متنوعة للعملاء للتعامل مع MAF. يتيح لنا سلم المشاركة الخاص بنا إنشاء نقاط دخول متعددة إلى خدماتنا المالية، مع إدراك أن الرحلة المالية لكل شخص فريدة من نوعها. كما أنها تمكننا من تعميق المشاركة من خلال تقديم خيارات مختلفة. يعد مركز التعلم MAF إضافة مرنة إلى سلم المشاركة، حيث يقدم خدماته للعملاء في أي مرحلة من رحلتهم المالية، سواء كان ذلك أول تعرض لهم للتعليم المالي، أو الموارد التكميلية بعد جلسة تدريب، أو جلسة جماعية حضروها معنا.

تم إنشاء MAF Learning Hub باستخدام نهج تصميم يركز على المستخدم ويركز على المجتمعات التي نخدمها. تواجه هذه المجتمعات تحديات مختلفة في حياتها المالية المعقدة، مثل الوضع القانوني، والدخل المتغير، والحواجز اللغوية، ومحدودية الوصول إلى المنتجات المالية. عند تطوير محتوى وأدوات جديدة، فإننا نأخذ في الاعتبار كل هذه العوامل لضمان شعور المستخدمين بالدعم والترحيب.

فقط البداية

يعد MAF Learning Hub منتجًا دائم التطور، ويسعدنا أن ندعوك للانضمام إلى المنصة وتقديم تعليقات لدعم تطويرها المستمر. سنضيف بانتظام محتوى وموارد جديدة لضمان بقاء النظام الأساسي سريع الاستجابة وملائمًا. من خلال قياس استخدام المنصة وتحليل أنشطة العملاء، سنقوم بجمع البيانات بشكل آمن حول الأهداف والنتائج المالية للعملاء، مما يمكننا من تقديم دعم أفضل.

في MAF، نعتقد أن الجميع يستحق الفرصة لبناء الثقة المالية. يعد MAF Learning Hub خطوة نحو تحويل هذا الحلم إلى حقيقة.

حاليًا، يتوفر مركز التعلم MAF لعملاء MAF النشطين. ترقبوا الوصول الموسع في الأشهر المقبلة!

 

البحث عن الشجاعة في الأزمات

كأول برنامج دخل مضمون في البلاد للعائلات المهاجرة ، ماف برنامج استعادة عائلات المهاجرين (IFRP) يركز الليزر على الدعم الشامل للأسر في تعافيها المالي أثناء التعرف على ما هو جيد والعمل في حياتهم. يتطلب الأمر شجاعة للاستمرار في مواجهة الإقصاء والصعوبات المالية المستمرة ، لكننا نسمع قصصًا لا تصدق عن الشجاعة والمرونة أثناء الأزمات من العملاء. على وجه الخصوص ، ظهرت أهمية ريادة الأعمال والمشاريع الذاتية كاستراتيجية مالية رئيسية للعديد من العائلات المهاجرة الأكثر تضررًا من COVID-19.

يمهدون طريقهم

أخذ IFRP خطوة أخرى إلى الأمام كبرنامج ، قمنا بتضمين التقييم للبحث وفهم حقًا ما سوف تتطلبه عائلات المهاجرين للتعافي بشكل أسرع. بينما لا تزال العديد من العائلات تشارك بنشاط في البرنامج ، تظهر لنا الاتجاهات المبكرة في البيانات بالفعل كيف نجوا من الوباء بعزيمة وتصميم. وجدت العائلات المهاجرة ، التي أُبعدت عن برامج الإغاثة الحكومية ، العديد من الطرق الذكية لتغطية نفقاتها ، مثل التفاوض على مدفوعات الإيجار ، وبيع الممتلكات ، والاعتماد على الأصدقاء والعائلة.

يستثمر المهاجرون أيضًا في أنفسهم وعائلاتهم ومستقبلهم من خلال ريادة الأعمال. 1 من كل 5 عائلات مهاجرة تحولت إلى العمل الحر لتشكيل مسارات خاصة بهم للتعافي والاستقرار المالي. من بين هذه العائلات ، شكل الدخل من ريادة الأعمال 751 تيرابايت من دخل الأسرة - وهو تدفق كبير للدخل ساعد على بقاء العديد من العائلات واقفة على قدميها في الأزمات.

الناس وراء الأرقام

تخبرنا الاتجاهات التي نراها بجزء من قصة حول كيفية ابتكار العائلات المهاجرة للبقاء على قيد الحياة ، لكن الأرقام ليست كافية لفهم النطاق الكامل لتجاربهم. خلال الأشهر القليلة الماضية ، تحدثنا مباشرة مع العديد من عائلات المهاجرين في جميع أنحاء البلاد للاستماع إلى قصصهم عن الشجاعة خلال أزمة غير مسبوقة. في أحدث ندوة عبر الإنترنت ، تشرفنا برفع القصص من Luisa و Isidora ، وهما امرأتان قفزتا قفزات من الثقة خلال الوباء من خلال بدء أعمالهما التجارية الخاصة لإعالة أسرهما.

يتطلب الأمر شجاعة هائلة لبدء عمل تجاري خلال أزمة اقتصادية ، ولكن هذا بالضبط ما فعلته Luisa و Isidora. عندما ابتعدت هؤلاء النساء عن الإعانات المالية الأخرى ، اتخذن قفزة إيمانية لإعالة أنفسهن وأسرهن في الأوقات العصيبة بشكل لا يصدق. أثناء رعاية أطفالها أثناء COVID ، حولت لويزا القمامة إلى كنز من خلال جمع إعادة التدوير من جيرانها للحصول على دخل إضافي. من بيع الفاكهة إلى الزهور ، تبنت إيسيدورا طرقًا متعددة لريادة الأعمال للقتال من أجل رفاهية عائلتها. واجه كلاهما العديد من الحواجز في رحلات عملهما ، لكنهما استمرتا مع ذلك.

حب لا يقاس

هناك موضوع مشترك نسمعه من العديد من العملاء ، بما في ذلك Luisa و Isidora ، وهو كيف أن الحب والأسرة هو الدافع للمضي قدمًا في أصعب الأيام. قام Efrain Segundo Orozco ، مدير التعليم والمشاركة المالية في MAF ، بتلخيصه بشكل مثالي خلال الندوة عبر الإنترنت:

"الشيء الذي لا يعتمد على البيانات ، وهو الشيء الذي لا يمكننا قياسه ، هو مقدار الحب الذي دفع هؤلاء الأمهات لفعل ما فعلوه. كان الحب الذي يكنونه لعائلاتهم هو الشرارة التي أشعلت النار التي دفعتهم إلى فعل ما فعلوه ، وسيستمر ذلك في دفعهم لفعل ما يتعين عليهم القيام به. وهذه النار نفسها هي في شرارة صغيرة يمكن أن تجدها بداخلهم. إنها نفس النار. إنه مثل مشاركة شمعة يمكن أن تجدها عبر المجتمعات على الصعيد الوطني ".

في حين أن شرارات الحب هذه التي تجعل الناس مستمرين تستحق الإعجاب ، يجب أن نعترف أيضًا بأن هذا لا يعني أن الأوقات العصيبة سهلة. شاركت لويزا معنا أنه في حين أن بدء عملها في إعادة التدوير كان أمرًا رائعًا لعائلتها من الناحية المالية ، فقد أدى أيضًا إلى تحسين صحتها العقلية بشكل كبير في فترة صعبة من العزلة بسبب COVID-19 والضغط الاقتصادي. على حد تعبير مارييل هيرنانديز ، أخصائية اتصالات البرامج في MAF:

"الناس أقوياء ومرنون ، لكن كونك صارمًا هو أمر صعب. إنها تلحق ضررا بالناس. ولكن إذا تمكنا من العثور على لحظات التمكين الذاتي هذه ، فربما تجعل الرحلة الصعبة أسهل قليلاً ".

يستمر عملنا

نتعلم كل يوم المزيد من العائلات المهاجرة التي نخدمها حول ما يتطلبه الأمر لمساعدتهم على إعادة البناء من COVID-19. إنه طريق طويل أمامنا ، لكننا فيه على المدى الطويل بينما نخطو خطوات كبيرة نحو عالم منصف وعادل للعائلات التي نخدمها. نحن ندعوك إلى مشاهدة إعادةحبال في أحدث برنامج تعليمي على الويب ، البحث عن الشجاعة في الأزمات ، للحصول على السبق الصحفي الكامل حول أبحاث MAF الناشئة والاستماع إلى قصص Luisa و Isidora الكاملة.

إذا فاتك الجزء الأول من سلسلة البرامج التعليمية على الويب ، فراجع المدونة وتسجيل الحدث هنا لمعرفة المزيد حول تصميم بحث IFRP الخاص بنا.

ماف كانت مقامرة من اليوم الأول.

بدأنا عملنا منذ 15 عامًا في مكتب صغير في الطابق الثاني من مقهى محلي في منطقة Mission District في سان فرانسيسكو. كانت رؤيتنا آنذاك - كما هي اليوم - هي المساعدة في تحسين الحياة المالية للأشخاص الذين تم إهمالهم وتركهم وراءهم دون الوصول إلى أبسط الأدوات المالية مثل الحسابات الجارية أو درجات الائتمان. بدون هذه الأدوات ، كيف يمكننا أن نتوقع من الناس تحسين حياتهم المالية ماديًا؟ 

منذ ذلك الحين ، وضعت MAF أفضل التقنيات والتمويل لخدمة عملائنا ، مما سمح لنا بتوسيع نطاق عملنا على المستوى الوطني. الآن ، تصل العائلات المهاجرة ذات الدخل المنخفض في جميع أنحاء البلاد إلى برامج MAF للمساعدة في وضع الطعام على الطاولة ، ودفع الإيجار ، وإطلاق أعمالهم التجارية الصغيرة ، وحتى التقدم بطلب للحصول على الجنسية أو الحصول على وضع الحماية للسماح لهم بالعمل والعيش دون خوف من إبعاد. لقد قدمنا أكثر من 92000 منحة وقرض للمهاجرين والأشخاص الملونين والأسر ذات الدخل المنخفض لتحسين حياتهم المالية من خلال درجات ائتمانية أعلى ومدخرات أكبر وديون أصغر. 

تعمل خدمات MAF المالية لأنها متجذرة في حياة الأشخاص الذين نخدمهم. بينما لدينا الكثير للاحتفال به - وقد فعلنا ذلك بالضبط في أكتوبر الماضي للاحتفال Quinceñera MAF - لا يزال هناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به. 

في عام 2023 ، نتعمق أكثر في بحثنا عن 5000 مشارك في أكبر برنامج دخل مضمون لعائلات المهاجرين. نحن بصدد توسيع قروض الأعمال الصغيرة لمساعدة العملاء في الحصول على الائتمان للتعافي بشكل أسرع. ونعمل على تحسين البنية التحتية التقنية لدينا لبناء وتوسيع نطاق عملنا بشكل أكبر. 

تختلف MAF اختلافًا كبيرًا عما كانت عليه عندما بدأنا عملنا في البعثة لأول مرة. ما لم يتغير هو نهجنا المجتمعي تجاه الأمن المالي والتغيير الاجتماعي. عملاؤنا هم محور كل ما نقوم به. إنهم يعلمون ويلهمون كيف نظهر لبناء مستقبل أفضل معًا. لأن قوتنا الحقيقية دائمًا في بعضنا البعض. 

اقرأ تقريرنا السنوي لعام 2022 لمعرفة المزيد عن ماف والعمل القادم.